مرحبا بك في موقع كلمات
  الأربعاء 30 رجب 1438 هـ
 القـائمـــــة الرئيسيـــــة
 أقســـــام المطويـــــات
 شـــــــارك معنـــــــــا
 اخترنـــــــا لكـــــــــم

اجعل موقعنا صفحتك الرئيسية    أضف موقعنا للمفضلة    قالب xml لعرض جديد المطويات لأصحاب المواقع.

المتصفحين:

  المقـــال المختار..
  18 يناير 2 انتهت الإختبارات
المصدر/المؤلف: أحمد العثمان
أرسلها لصديق أرسلها لصديق
طباعة المقال عرض للطباعة
عدد القرّاء عدد القرّاء: 8068

يعتقد بعض الناس أن وقت الإجازة وقت لهو ولعب وأن تنظيمه والاستفادة منه يخالف ما من أجله وضعت العطلة... ألست ترى معي يا أخي أن هؤلاء يعدون الوقت مشكلة ونقمة؟ إنهم لا يقيمون وزناً للوقت، إنهم يقضون على أنفس ما يملكون.

أخي إذا كان عمرك في هذه الحياة محسوباً بالدقيقة والانفاس، فإن معنى ذلك أن كل دقيقة تمضي من وقتك تبعدك عن الدنيا وتقربك للآخرة، ومعنى ذلك أن الدقيقة التي تمضي من وقتك دون فائدة تعد خسارة ووبالاً عليك... قد تخسر بعض المال وتستعيده، قد تفقد شيئاً وتجده. لكن هل تستطيع استرداد ساعة من وقتك بعد فواتها؟

قال الشاعر:

إذا مر بي يومٌ ولم اقتبس هُدى *** ولم استفد علماً فما ذلك من عمري

وقال آخر:

إنا لنفرح بالأيام نقطعها *** وكل يوم مضى جزءٌ من العمرِ

المطويات المتوفرة: 583 يحق لكل المسلم إعادة النشر والاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الدعوي غير التجاري بشرط ذكر المصدر. 0.0307